في غياب الدون.. البرتغال تهزم كرواتيا برباعية!

0

احتضن ملعب الدراجاو بالمدينة البرتغالية بورتو مباراة الجولة الإفتتاحية لإحدى مباريات المجموعة النارية من دوري الأمم الأوروبي في نسخته الثانية بين صاحب الأرض منتخب البرتغال بطل النسخة الأولى من البطولة، وضيفه منتخب كرواتيا. 

انتهت المباراة على نتيجة فوز كبير ومستحق لأصحاب الدار برباعية مقابل هدف. 

أتت تشكيلة منتخب البرتغال كالتالي :

أنتوني لوبيز .. في حراسة المرمي. 

جواو كانسيلو، كليبر بيبي، روبن دياس، رفائيل غيريرو.. رباعي خط الدفاع.

دانيلو بيريرا، جواو موتينيو، برونو فيرنانديز.. ثلاثي الوسط.

برناردو سيلفا، جواو فيليكس، دييغو جوتا.. ثلاثي الهجوم.

أما تشكيلة منتخب كرواتيا فكانت كالتالي :

دومينيك ليفاكوفيتش.. في حراسة المرمي.

تين جيدفاج، ديان لوفرين، دوماجوي فيدا، بورنا باريسيتش.. رباعي خط الدفاع. 

ماريو باساليتش، ماريو كوفاسيتش.. ثنائي الوسط. 

جوسيب بريكالو، نيكولا فالاسيتش، أنتي ريبيتش.. ثلاثة تحت رأس الحربة الوحيد أندريه كراماريتش. 

افتتح التسجيل للمنتخب البرتغالي الظهير الأيمن جواو كانسيلو في الدقيقة 41’، وضاعف النتيجة بالهدف الثاني نجم المباراة الموهبة دييغو جوتا في الدقيقة 58′. 

سجل ثالث الأهداف جواو فيليكس في الدقيقة ال70′ من عمر المباراة، هدف متأخر للكروات سجله البديل برونو بيتكوفيتش في الدقيقة الأولي من الوقت بدلاً من الضائع 

قبل أن يختم البديل الآخر أندريه سيلفا رباعية البرتغال بهدف من ركنية انتهت على وقعه أحداث المباراة. 

غياب غير مؤثر

بالرغم من غياب الدون كريستيانو رونالدو بسبب الإصابة، كتيبة البرتغال تقنع وتبدع وتحصل على أول 3 نقاط في رحلة الدفاع عن اللقب.

مدرب المنتخب البرتغالي السيد فرناندو سانتوس قدم درساً تكتيكياً من الطراز العالي في عملية فرض الأسلوب والسيطرة التامة على أحداث المباراة.

ضغط عالي بطول الملعب وعرضه و إمتلاك مميز للكرة وسهولة تناقلها بين الخطوط الثلاثة وحسن تدويرها وتعدد الخيارات للتمرير.. تعدد الحلول هذا أعطي تعدد وتنوع في أسلوب اللعب، كتمرير الكرة على الأرض أحياناً واللعب علي الكرات الطولية أحيان أخري.. أدي أيضا لوجود تنوع في شكل الهجمات والفرص، لم تخلو المباراة من العرضيات والإختراقات وكذلك التسديد من على مسافات. 

تحكم كامل في رتم اللقاء أتي بعد تألق لافت للعناصر التي تذخر بها قائمة “برازيل أوروبا”، ترسانة هجومية لا تهدأ حتى في الوقت الضائع.

تضييق المساحات بين خطوطهم الثلاثة أعطاهم مفتاح التفوق في المباراة أداءاً ونتيجة. 

علي النقيض إختفاء تام للكروات تحت أنظار مدربهم زلاتكو داليتش الذي شاهد لاعبوه وهم في حالة فشل ذريع في السيطرة علي أي منطقة في الملعب تحت ضغط البرتغاليين.. وسط ملعب غير موجود ودفاع سيئ في القرارات والتمركز، غياب تام للياقة البدنية والذهنية لمنتخب كرواتيا باستثناء حارسهم الذي بتألقه منع النتيجة من أن تكون كارثية.  

حتى هدفهم المتأخر كان هو اللقطة أو اللمحة الهجومية الوحيدة طوال ال90 دقيقة.

تبديلات السيد زلاتكو أتت متأخرة، وبالتالي لم تأثر بشكل إيجابي على الأداء أو النتيجة. 

النتيجة النهائية تعني صدارة صاحب اللقب للمجموعة النارية (المجموعة c) برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف عن منتخب فرنسا الذي انتصر بدوره على ضيفه السويد بهدف امبابي. 

الجولة القادمة ستكون في سهرة الثلاثاء القادم، سيسافر المنتخب البرتغالي إلي العاصمة السويدية ستوكهولم لملاقاة منتخب الأصفر والأزرق.. فيما سيستضيف منتخب ديوك فرنسا نظيره الكرواتي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.