حالة طوارئ في أتليتكو مدريد

0

أتليتكو مدريد يعيش أياماً سيئة، يسعي لإحداث تجديد في قائمته لتعويض الأداء المتذبذب الموسم الماضي والذي كلفهم صعوبة الحصول على مقعد مؤهل لدوري الأبطال، و أذاقهم مرارة الخروج في أوربا أمام لايبزج عديم الخبرة !

هذا بجانب الأزمة المالية التي يعيشها الفريق بعد جائحة الكورونا والتي قيدت تحركات الإدارة في السوق الحالية. 

كانت -ولا تزال- تنوي إدارة الروخي بلانكوس تدعيم قائمة الفريق وتقوية الخطوط لكن بضوابط وشروط. 

منها مثلا أن يكون اللاعب المطلوب يرضى براتب فوق المتوسط.. وهذا لكي يؤمن النادي نفسه “مالياً” من موجة أخري -للأسف محتملة- من فيروس كورونا. 

لا يزال هناك متسع من الوقت حتى موعد غلق سوق الإنتقالات الصيفية والممتد بقرار من الإتحاد الإسباني حتى الخامس من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

الفريق العاصمي حاله مثل أغلب الأندية التي تسعى لتقليل حجم الإنفاق قبل الدخول في الموسم الجديد.. ولتغطية تكاليف أي صفقة مستقبلية يحتاجها الفريق. 

رحيل إضطرارى !

الروخي بلانكوس يسعى للتخلص من اللاعبين الغير مستخدمين من قبل دييغو سيميوني وخاصة أصحاب الرواتب العالية.

صحيفة ماركا الإسبانية حددت 3 أسماء تنطبق عليهم المواصفات السالف ذكرها…. 

الأول هو توماس ليمار صاحب الأداء المتذبذب، والذى لم يؤدى بشكل جيد مع الفريق.

والثاني هو المخضرم دييغو كوستا والذي لم يستطيع إقناع سيميوني بأدائه وكذلك راتبه العالي الذي يمثل مشكلة للإدارة،

وهناك تقارير أفادت بقرب إنتقال دييغو إلي الدوري الأمريكي في نادي إنتر ميامي المملوك من قبل الأسطورة الإنجليزية ديفيد بيكهام. 

الاسم الثالث في تقرير الماركا هو فيتولو الذي يشترك مع الاسمين السابقين كونهما أتو بمبالغ ضخمة ولكن لم يكن مردودها كما هو متوقع، ورواتبهم المرتفعة تثقل كاهل الفريق. 

ولكن مصادر أخرى تقول أن هناك أسماء أكثر معروضين للبيع من قبل نادي أتليتكو مدريد. 

في اذاعة الكادينا كوبيه قبل أيام قليلة تحدثوا عن وجود قائمة تضم 7 أسماء -من ضمنهم ال3 السابقين- يرغب النادي في خروجهم وهي أسماء لا تشارك بشكل أساسي بل أحيانا لا يوجدون في قوائم المباريات.

علي رأس القائمة يأتي المدافع ماريو هيرموسو الذي لم يستطع اعتماد أوراقه في خط دفاع الأتليتكو.

تضم القائمة أيضا الكولومبي سانتياجو أرياس ذو ال28 عاماً وتقول الإذاعة ان إدارة النادي العاصمي لن تفرط فيه بأقل من 15 مليون يورو. 

كيران تريبير الإنجليزي والذي وصل قبل عام وأبهر الجميع بأدائه، قبل أن ينخفض مستواه بشكل مثير للتساؤلات.. الآن يرغب الفريق في التخلص منه. 

الاسم الاخير في القائمة كان لاعب الوسط هيكتور هيريرا والذي يمثل استثمار ناجح حال بيعه بثمن جيد.

هيريرا القام بشكل مجانى من بورتو الصيف الماضي قد ينعش الخزينة بمبلغ جيد جداً يساعد في موازنة الحالة المادية للفريق. 

النادي أيضا منفتح للحديث عن بعض اللاعبين رغم عدم وجود رغبة في بيعهم، أمثال توماس بارتي وألفارو موراتا. 

أتليتكو الذي يتأهل للأبطال للعام ال9 توالياً يركز بشكل كبير جدا على الجانب المادي والإقتصادي للفريق كما هي عاداته، فهو العامل الأكبر في عملية استمرار منافسة الفرق الكبري حتي ولو لم يملك نصف أرقام صفقاتهم. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.