الخطورة على الكونفدراليه بين فوضى بيراميدز وشبح الكورونا

0

بيراميدز يصل الى الدور الاربعه

بيراميدز يصل الى الدور الاربعه ؛ ففى الفتره الاخيره من تاريخ بيراميدزالمصرى تعرض للكثير من الضربات القويه المتتاليه فى مرحله تعد من المراحل الحاسمه والحرجه من الموسم

والتى كانت قبيل السفر الى دوله المغرب .. والذى كان يوم الخميس الخامس عشر من اكتوبر ليستكمل بذلك بطوله كاس الكونفدراليه الافريقيه .. التى يقوم يخوضها فريق بيراميدز لاول مره بتاريخه ليصل بهذه الخطوة الى الدور الاربعه


وقد ودع بيراميدز كاس مصر من الدور الثمانيه بمباراته التى كانت امام طلائع الجيش بركلات الترجيح .. وقد كان الفريق قد اقترب من الخساره بالانضمام الى الدورى المصرى وتضيع فرصته فى المشاركه بدورى افريقيا للابطال بالموسم الجديد .. والتى كانت بسبب التذبذب فى النتائج الخاصه بالفريق


واصبحت بذلك الاتهامات تحاصر المدير الفنى للفريق ؛ وهو كرواتى الاصل ( انتى شاشيتش ) وتضع على عاتقه المسؤليه الكبرى فى فشل تحقيق الاحلام لدى الفريق .. بالرغم من الكثير من العقود والصفقات التى تمت بالفتره الاخيره للنادى


شاشيتش والغموض الذى يحوط به والغاز لم تحل

شاشيتش رجل رغم جهوده الا انه لم يستطيع ان يضع له بصمه مع فرق بيراميدز رغم نجاحاته السابقة فى المنتخب الكرواتى .. فقد كانت نتائجه مع بيراميدز متذبذبه ومقلقه مما جعل امر اقالته على طاوله الاداره

فى احيان كثيره ومما ذكره الفريق انه كان على وشك الاتفاق مع مدرب المقصه السابق ايهاب جلال لكن الشروط الجزائيه حالت دون هذا الاتفاق

نجاحات بيراميدز


وقد تمكن الفريق ( بيراميدز ) من الفوز والنجاح بعشرين من اصل واحد وثلاثين خاضها تحت قياده المدرب الكرواتى شاشيتش

ولحقته الهزيمه بثمان من هذه المباريات وتم التعادل فى ثلاث منها وقد سجل بيراميدز تحت قياده المدرب الكرواتى شاشيتش خمس ةاربعون هدفا فى حين ان شباكه قد اهتزت باربع وعشرين هدفا


قرارات شاشيتش تثير الكثير من الجدل

وقد اثارت قرارات شاشيتش فى الفتره الاخيره جدلا واسعا منها واهمها تجميد الجناح الايمن ( رجب بكار ) وذلك لفتره من غير ان يعلن عن الاسباب وراء هذا القرار بالتجميد ثم قراره بعودته مره اخرى ودون سابق اعلان

وكذلك نفس الشىء مع الجناح الايسر فقد تم تجميده ثم عودته وكل هذه القرارات بلا اسباب معلنه او واضحة


مما جعل فريق بيراميدز بعيدا كل البعد عن الاداء القوى والجيد طول هذه الفتره بالموسم الماضى على وجه التحديد .. والذى وصل به الى المركز الثالث بالدورى ونهائى كاس مصر


فهل سيسبب تخبط بيراميدز تحت قياده شاشيتش الكرواتى ..؟ على الكونفدراليه ام اان هناك خطرا اخر اهم يهددها يسمى كوفيد 19 وايهما اخطر على الكونفدراليه ؟

ففى حاله ان ظهر فيرس الكورونا ؛ او زاد انتشاره كموجه ثانيه ؛ او وجوده باى شكل باحد الانديه او البعض منها والمشاركه بالكونفدراليه ؛ او كاس نهائى دورى الابطال بافريقيا


فماذا سيكون مصير المباريات ل سيتم تأجيلها ؟ ام ستقام رغم كل هذه المخاوف والخطر الذى سيكون محدقا بجميع اللاعبين ؟


ففى التفكير فى اجابه على هذه الاسئله الهامه والتى ستحدد مصير الكونفدراليه نجد ان اللجنه التى تنظم بطولات الانديه الافريقيه .. قد قامت بتحديد حد اقصى للاصابات بالفيرس وسط الفريق واللاعبين .. اذا زاد هذا الحد لاى فريق فسيرفع شأنه الى اللجنه المنعقده للطوارىء للبت فى الاكمال او الخروج من المباريات

وقد ذكرت اللجنه المنظمه للانديه ان هذا الحد سيكون خمس اصابات مما يعنى ان كل فريق اذا ظهرت به الكورونا .. ولكن العدد لم يتجاوز الخمس اصابات فستقام المباراه بشكل طبيعى اما اذا تخطته فسيرفع شان هذا الفريق الى لجنه الطوارىء ؛ لتحديد القرار المناسب وقتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.