الخطورة على الكونفدراليه بين فوضى بيراميدز وشبح الكورونا

0

بيراميدز يصل إلى الدور الاربعة

بيراميدز يصل إلى الدور الاربعة ففى الفترة الاخيرة من تاريخ بيراميدزالمصري تعرض للكثير من الضربات القويه المتتاليه فى مرحله تعد من المراحل الحاسمة والحرجة من الموسم.. ذلك كان قبيل السفر الى دولة المغرب والذي كان يوم الخميس الخامس عشر من أكتوبر ليستكمل بذلك بطولة كأس الكونفدراليه الإفريقية.. بالتالي سيقوم بخوضها فريق بيراميدز لأول مرة بتاريخه ليصل بهذه الخطوة إلى الدور الاربعة.


وقد ودع بيراميدز كأس مصر من الدور الثمانية بمباراته التى كانت أمام طلائع الجيش بركلات الترجيح.. هذا وقد كان الفريق قد اقترب من الخسارة بالإنضمام إلى الدوري المصري وتضيع فرصته في المشاركة بدوري إفريقيا للأبطال بالموسم الجديد.. وقد كان هذا بسبب التذبذب فى النتائج الخاصة بالفريق.. بذلك أصبحت الإتهامات تحاصر المدير الفني للفريق وهو كرواتي الأصل ( انتى شاشيتش ).. كذلك تضع على عاتقه المسؤولية الكبرى في فشل تحقيق الأحلام لدى الفريق بالرغم من الكثير من العقود والصفقات التي تمت بالفترة الأخيرة للنادي.


شاشيتش والغموض الذي يحوط به وألغاز لم تحل

هذا وبالرغم من كل جهود شاشيتش إلا أنه لم يستطيع أن يضع له بصمة مع فرق بيراميدز.. رغم نجاحاته السابقة في المنتخب الكرواتى.. ذلك لأن نتائجه مع بيراميدز كانت متذبذبة ومقلقه مما جعل أمر إقالته على طاولة الإدارة.. بينما في أحيان كثيرة ذكر أنه كان على وشك الاتفاق مع مدرب المقاصة السابق إيهاب جلال لكن الشروط الجزائية حالت دون هذا الاتفاق.

نجاحات بيراميدز


وقد تمكن الفريق ( بيراميدز ) من الفوز والنجاح بعشرين من أصل واحد وثلاثين خاضها تحت قيادة المدرب الكرواتي شاشيتش.. بينما لحقته الهزيمة بثمان من هذه المباريات وتم التعادل فى ثلاث منها.. هذا وقد سجل بيراميدز تحت قيادة المدرب الكرواتي شاشيتش خمس و أربعون هدفا فى حين أن شباكه قد إهتزت بأربع وعشرين هدفا.


قرارات شاشيتش تثير الكثير من الجدل

وقد أثارت قرارات باشيتش فى الفترة الأخيرة جدلا واسعا منها وأهمها تجميد الجناح الأيمن ( رجب بكار ).. ذلك لفترة من غير أن يعلن عن الأسباب وراء هذا القرار بالتجميد.. ثم قراره بعودته مرة أخرى ودون سابق إعلان.. كذلك نفس الشىء مع الجناح الأيسر فقد تم تجميده ثم عودته وكل هذه القرارات بلا أسباب معلنة أو واضحة.. مما جعل فريق بيراميدز بعيدا كل البعد عن الأداء القوي والجيد طول هذه الفترة بالموسم الماضي على وجه التحديد.. والذى وصل به إلى المركز الثالث بالدوري ونهائي كأس مصر.


فهل سيسبب تخبط بيراميدز تحت قيادة شاشيتش الكرواتي ..؟ على الكونفدرالية أم أن هناك خطرا أخر أهم يهددها يسمى كوفد 19 وأيهما أخطر على الكونفدرالية ؟

ففي حالة أن ظهر فيروس الكورونا أو زاد انتشاره كموجه ثانية.. أو وجوده بأي شكل بأحد الأندية أو البعض منها والمشاركة بالكونفدرالية  أو كأس نهائي دوري الأبطال إفريقيا.


فماذا سيكون مصير المباريات هل سيتم تأجيلها ؟ أم ستقام رغم كل هذه المخاوف والخطر الذي سيكون محدقا بجميع اللاعبين ؟


ففى التفكير في إجابة على هذه الاسئلة الهامة والتى ستحدد مصير الكونفدرالية..سوف نجد أن اللجنة التي تنظم بطولات الأندية الافريقية.. فقد قامت بتحديد حد أقصى للإصابات بالفيروس وسط الفريق واللاعبين إذا زاد هذا الحد لأي فريق فيرفع شأنه إلى اللجنة المنعقدة للطوارىء.. ذلك  للبت في الإكمال أو الخروج من المباريات هذا وقد ذكرت اللجنة المنظمة للأندية أن هذا الحد سيكون خمس إصابات.. مما يعنى أن كل فريق اذا ظهرت به الكورونا ولكن العدد لم يتجاوز الخمس إصابات ستقام المباراة بشكل طبيعي.. بينما إذا تخطته فسيرفع شأن هذا الفريق إلى لجنة الطوارئ لتحديد القرار المناسب وقتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.