بعد توقف دورة التدريب الأسيوي فى الرمثا كورونا تضرب الرياضة ولا تبالي

0

توقف دورة التدريب بالرمثا

توقف دورة التدريب بالرمثا من آخر ما ترتب على أحداث الكورونا بالكرة والأندية فقد أقيمت بمدينة الرمثا دورة التدريب الآسيوية للمستوى الأول.. ذلك بإشراف كل من المحاضرين.. ” صالح دغش ” و” ديان صالح  ” والتى توقفت إضطراريا بسبب الكورونا مما جعل الكورونا خطرا يهاجم الرياضة بكل أشكالها من أندية وومباريات ولاعبين ودورات تدريبية.


توقف دورة التدريب بالرمثا وإصابه أشهر اللاعبين

ذلك عقب إصابة الكثيرين من مشهوري اللاعبين فى الفترة القليلة الماضية بالإصابة بالفيروس.. أشهرهم كريستيانوا رونالدو والتى أثارت إصابته ضجة كبيرة بين مدى الإصابة وخوف المشجعين ومحبيه بكل مكان وبين مدى التزامه بالقوانين والبروتوكولات الطبية من عدمه.. كذلك الإتهامات بخرق البروتوكولات من قبل الوزير وصراع ومهاجمات بين كل من الوزير و رونالدو.

كما نفي الأخير أن يكون قد إخترق البروتوكول وأن كل ما قام به مسموح به وغير مخالف.. هذا وقد تم ايقاف الدورة الآسيوية وهى المرحلة الثانية بعد أن إكتشاف إصابة جديدة اليوم بأحد اللاعبين المشاركين بالدورة بفيروس الكورونا ( كوفد 19 ).. بينما كان مقرر لها أن تنتهي في نهاية الأسبوع قبل أن تثبت إيجابية إصابة أحد المشاركين بها بالفيروس.. كذلك تم نقل وترحيل الأيام المتبقية بالدورة إلي نهاية الشهر القادم.. كما إنتقل جميع المشاركين بالدورة إلي إجراء الفحوصات.. ذلك للتأكد من عدم إصابتهم وعددهم أربعة عشر مشارك بالدورة الآسيوية للمستوى الأول. 

إنطلاق الدورة الآسيوية للمستوى الأول

هذا وقد تم إطلاق وبدء ” الدورة الآسيوية للمستوي الأول ”  للمرحلة الثانية في 23 من الشهر الحالي.. والتي تركز وبشكل كبير على ”  الجانب التكتيكي الدفاعي “.. كذلك الكثير من العروض الفنية من المشاركين بالدورة والتى تم انطلاق ” المرحلة الأولى ” بها من قبل.. هذا وقد اعتمدت على محاضرات وتعليمات نظرية ركز فيها المحاضرون على إلقاء الضوء على التكتيك الهجومي والتحليل لدوري المحترفين الأردني ( بعض المباريات ) وتوزيع للمهام والواجبات للجانب العملي.

أسماء المدربين والمدربات بالدورة


كما جاءت أسماء المدربين والمدربات بالدورة كما يلي : على الخطيب شفيق عويس، أكرم عبد القادر تيريزا العودات، رافع الزيود حسن عبد الفتاح، المعتصم بالله أبو جابر هناء القاسم، عون اللوزي محمد نوفل، علاء الدين العبد الله أكرم عبد القادر، مهند المحارمة شريف عدنان، بلال عواودة مي سويلم، وأخيرا محمد المقدادي بهاء الدين جمال.

بعد توقف دورة التدريب بالرمثا هل ستكون الكورونا  عدوا شديد العداوة فى المرحلة المقبلة ؟ !!


يينما ترددت بالفترة الماضية إصابة الكثير من اللاعبين بفيروس الكورونا ولم يعد من الغريب سماع مثل هذه الأخبار بالأونة الأخيرة بين الرياضيين سواء من اللاعبين أو المدربين.. بل أصبح الأمر أكثر من العادي بالكثير والتي قد تتسبب في إلغاء أو تأجيل الكثير من المباريات واللقاءات والاتحادات.. كذلك وفى ظل هذه الظروف والأرقام المتزايدة يوما بعد يوم بشكل يومى تقريبا.. فقد يكون قرار التأجيل متوقعا وفي أي وقت تتخوف من زيادة الإصابات بين الأعضاء والمشاركين بالمباريات والاتحادات.

تأخر نتائج فحوصات اللاعبين تزيد من الخطورة


بينما يعد تأخر نتائج إصابة اللاعبين تعد من أشد ما يهدد بالخطورة بين الرياضيين والتي بسببها قد تلغى او تؤجل المباريات كما حدث باتحاد كرة السلة.. كذلك فقد اضطر المقيمين عليها بالتأجيل والايقاف لحين صدور النتائج.. ذلك  بعد تأخرها بشكل كبير تخوفا من زيادة انتشار الفيروس بين اللاعبين.

إرتفاع مستوى الخطورة بالإصابة فى الوسط الرياضي

كما يعد دوري المحترفات والإصابات التى تأكدت إيجابيتها أو لم تتأكد بعد يعد من أكبر الأمثلة على مهاجمة الفيروس بهذه المرحله للأندية والرياضيين.. بذلك أصبح مهددا بالإلغاء أو التأجيل لأي ناد يظهر به إصابات.. أخيرا دوري المحترفين الذي يؤكد بالفعل أن الخطورة بالارتفاع الإختلاط اللاعبين كغيرهم من الجميع.. مثل أسرهم وأهليهم والمحيطين بهم فى الحياة العادية وكذلك اللاعبين.. مما ينقل الفيروس من مصاب إلى آخر داخل الوسط الرياضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.